-->
Background lazy

كيف كان المحاربين القدماء يميزون العدو من الصديق

حجم خط المقالة

 كيف كان المحاربين القدماء يميزون العدو من الصديق 





الحروب والمعارك دائما كانت ملاصقة للتاريخ البشري على مر العصور بس الطريقة التي يلتحم بها الجيوش مع بعضها وتحديدا جيوش المشاة تختلف من عصر للثاني. يعني في عصرنا الحالي لا يحصل ألتحام من جنود المشاة بشكل مكثف خصوصا مع وجود المعدات الحديثة الي مثل الدبابات والمدرعات والطائرات وغيرهم. لكن في العصور القديمة لم تكن موجوده  وكان لابد ان وجود المشاة يلتحموا مع بعض باعداد مهولة. ولهاذا يظهر السؤال كيف كان الجنود زمان يستطيعون تميز العدو من الصديق أثناء المعركة ؟ 

افضل قائد في التاريخ,الصين الآن,صلاح الدين,الصين,الصيد,عبد السلام العابدي,لماذا جعل الله الاسد هو ملك الغابة,لماذا الاسد ملك الغابه,جيوش المسلمين,أعظم قادة المسلمين,افلام صينية بالعربية,من,في,جعل الله الاسد هو ملك الغابة,حرب الصحراء,المملكة المتوحشة,افلام صينى بالعربى,افلام صينية بالعربى,المغرب,الرمال,فيلم مسافة نصف خطوة قناة صينية,ماتسومي,العزباء,عمر بن الخطاب,معلومات هادفة,افلام يابانية,خالد ابن الوليد,أعظم قادة مسلمين


العلامات المميزة

في الجيش القديمة جدا كان الجنود عادةً يقاتلون في المعارك بملابسهم العادية. وهذا لان معظم المجتمعات لم يكن لديها امكانية  تعمل زي موحد لكل الجنود. لكن بالرغم من هذا الناس كانت فاهمة مدى اهمية ان يبقى في وسيلة معينة يستطيع تميز بها العدو من الصديق. وضع العلامة معينة في الملابس او في الجسم بوجه عام نقدر تميز  القادة كانوا يأمروا كل المحاربين انهم يربطوا قطعة من القماش بلون معين على دراعاتهم. او في اي مكان ثاني ظاهر من جسمهم. او حتى انهم كانو يستخدمون اغصان بعض النباتات الي مثل اغصان الزيتون او الصنوبر. ويلفوها على اي مكان واضح من جسمهم. المهم يكون فيه علامة مميزة مشتركة بين كل الجنود. وظهر شكل ثاني من اشكال التمييز واللي هو النحت على الدروع او على الخوذ. والموضوع هذا كان شائع جدا عند الأسبرطين. كانوا يميزوا نفسهم عن طريق نحت علامة تشبه رقم ثمانية بالعربي على دروعهم. والسبب في اختيار العلامة هذه هي انها كانت عبارة عن حرف اللام في اليونانية والي بتبدأ به كلمة لاكونيا. وهي كانت المقاطعة اللي موجودة مدينة اسبارطة

المصرين وأزيائهم وكيف كانو يميزون العدو من الصديق

لماذا التميز او الزي الموحد للجيوش لم يظهر  غير في العصور المتقدمة بس في الواقع لأ. في شعوب قديمة كانت تهتم بالملابس والازياء وأيضاً فكرة تمييز كل فئة او طبقة بزي مختلف بما فيهم الجيوش والمحاربين. ومن الشعوب هذه هي المصريين القدماء. شكل الجنود لاي حضارة يعتمد بشكل اساسي على الموارد الموجودة عندهم. والمصريين القدماء كان عندهم مورد كثير جدا من الكتان.

الكتان كان نبات يتم زراعته في مصر بشكل مكثف. وكان المصري يقدروا يستخلصوا منه الالياف والخيوط ويستخدموها في صناعة الملابس البيضاء. وبسبب الوفرة في الكتان خصصوا ملابس معينة لكل الجنود في الجيش حتى يتم تميزهم. والموضوع هذا يظهر بشكل واضح في الرسومات الحربية وأيضاً المنحوتات.

أقدم زي موحد

من الغريب  ان الموضوع لم يتوقف لحد الأن. فيه ادلة تاريخية تثبت استخدام الازياء العسكرية الموحدة من أكثر من 5000 سنة. في لوحة خشبية معروفة باسم لوحة الحرب والسلم موجودة في المتحف البريطاني. تم اكتشافها في العراق ويرجع تاريخها لعصر فجر السلالات في الحضارة والي يعتقد ان الموجود فيها جنود مدينة قور. وفي اللوحة كلهم لابسين لبس متطابق. هو عبارة عن خوذة وعباية منقطة. يعني حتى في الفترة الزمنية القديمة هذه كان الناس أيضاً يعرفو الازياء الموحدة ويستخدموها.

السر ليس في الزي؟

الأن بعد ما عرفنا ان الأزياء الموحدة كانت يتم استخدامها في الكثير من الجيوش القديمة و هنا نسأل سؤال مهم هل الزي الموحد يكفي ان الجنود ما يلتحمو مع زملائهم من نفس الجيش عن طريق الخطأ في الواقع لأ في العصور الاولى عند اليونان على سبيل المثال كان الجيش اليوناني لفترة طويلة لم يكن عندهم زي موحد كان كل جندي يجهز نفسه بشكل منفرد من خلال معداته الخاصة فتجد ان الجنود يرثو معداتهم من اهلهم أو يشترو دروع وملابس من المحاربين الي خرجوا من الخدمة وجنود ما كان يحبو أن يمسكو دروع اساسا وكانو مكتفئين بالسيف او الحربة وهكذا. ولهاذا كان الجيش اليوناني غير منظم تماما من ناحية الشكل او الزي العام. لكن بالرغم من هذا معظم المعارك اللي خاضتها الجيوش اليونانية القديمة فازوا فيها بجدارة. والجنود كانوا قادرين انهم يميزو بعضهم أذن السر ليس في الازياء ولا الملابس الموحدة  كان في عامل ثاني مهم وهو التنظيم.

عوامل أخرى

واخيرا هناك بعض العوامل الثانية التي كانت تجعل المحاربين يستطيعو من تميز بعظهم البعض  واحد من العوامل هذه هي
جمعية المحاربين القدماء,المحاربين القدماء,مدير جمعية المحاربين القدماء,قدماء المحاربين,نادي المحاربين,خدمات جمعية المحاربين,مدير جمعية المحاربين,المحاربين القدماء في اليابان,اسم يطلق على المحاربين القدماء,اللواء أشرف أحمد مدير جمعية المحاربين,قدماء المحاربين الجزائريين,مدير جمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب الجمعية الوطنية لقدماء المحاربين,رعاية قدماء المحاربين بمكناس,كيف تبحث عن أوسمة المحاربين القدماء بسهولة تامة
الأقدمية الكتائب في الجيش القديمة كانت تقاتل جنب بعضها لسنوات طويلة. ممكن تضل الى 10 سنوات او أكثر. وهذا لان التجنيد كان وظيفة دائمية بالنسبة للكثير منهم. ولهاذا فأن افراد المجموعة الواحدة كانوا يكونو متعرفين على بعضهم البعض . بل انهم كانو اصحاب وعشرة عمر أيضاً. وبالتالي لما كانوا يلتحموا مع كتيبة معادية كانوا يستطيعو أن يميزوا اصحابهم بسهولة. وهذا غير ان في سمات عامة كانت تميز الشعوب عن بعضها. يعني مثلً لو كان في جيش سوف يحارب جنود جائو من منطقة شرق اسيا. الجنود شكلهم كان معروف بل ان حتى ازيائهم وعلاماتهم تبقى مميزة. ونفس الكلام لو جيش من الشرق كان يحارب جنود من أوربا.