-->
Background lazy

اللوريس البطيء أخطر الحيوانات السامة

حجم خط المقالة

اللوريس البطيء أخطر الحيوانات السامة



بحركاتها البطيئة ونظراتها البريئة قد تظن وبدون ادنى شك ان هذا الكائن هو الطف الكائنات في العالم. أن هذا الحيوان يمتلك عيون الجميلة ولكن في الحقيقة ان هذا الكائن والذي يدعى باللورس البطيء هو كائن خطير جدا متهاون في اخذ احتياطات الامان عند التقرب منه 



أبرز الحقائق عن اللورس البطيء

تعد منطقة جنوب شرق اسيا هي الموطن الاصلي للورث البطيء. فهو يعيش في الغابات المطيرة لكل من الهند وشيرلانكا وبعض اجزاء اندونيسيا والصين. ويقضي اللورس البطيء معظم وقته على الاشجار فهو ينام نهاراً على الأشجار في شقوقها وينشط ليلا بحثا عن الطعام. ويتمتع اللورس بحاسة شم قوية تمكنه من العثور على فرائسه. وبما انه كائن ليلي ان عيونه توجد فيها طبقة عاجزة للضوء كالتلك التي تتواجد فيها اعين القطط وغيرها من الكائنات الليلية. فهي تساعد بشكل كبير على التقاط ابسط درجات الضوء والتحرك بصفة اكبر في الظلام .

خصائص وسمات هذا الحيوان

البطيء في الحركة بطيء في الاكل بطيء كذلك في الانجاب والتكاثر فالمعدل الطبيعي للانجاب لدى اللوريس البطيء فردا واحدا فقط كل عام كما انه صغاره ياخذون وقت كبيرة جدا حتى يكبرو ويبدأوا في الاعتماد على نفسهم . فقد تصل تلك المدة الى خمس سنوات من اجمالي العشر سنوات التي يمكن ان يعيشها. ولولا الميزة الكبيرة التي يمتلكها في حماية نفسه وما استطاع اكمال عام واحد وهو على قيد الحياة. فهو يمتلك ميزة ربما لا تتواجد في غيره من الحيوان استثناء الثعابين وهي اللدغات السامة والقاتلة. وهذا الامر يفيد في الحقيقة بشكل مزدوج. فهو قادر بذلك السم على الدفاع عن نفسه. وفي نفس الوقت يستطيع صيد فرسته بسهولة.

كيف يتكون سم اللوريس البطيئ

يقوم بانتاج السم بطريقة عجيبة. حيث تتموضع غدة سمية مخصصة على ذراع اللورس وتقوم بانتاج سم خامل. ولكن بعد لعق هذا السم من قبل اللوريس واختلاطه باللعاب. يصبح خطيرا للغاية. وغالبا ما يقوم اللوريس بتوزيعها على فروة وكذلك على فروة صغاره لكي يؤمن لهم حماية فعالة ضد المفترسات المختلفة. شكل الوريس الجميل وعيونه المميزة تعتبر بمثابة لعنة عليه. فاصبح يطارد في جميع الانحاء لكي يباع كحيوان أليف. وقبل ان يصبح حيوان أليف يتعرض اللورس لعملية قص مؤلمة لأسنانه حتى لا يقوم بعرض مالكه. وقد يتعرض خلال هذه العملية لنزيف حاد والام مبرحة تؤدي في احيان كثيرة الى موت اللوريس البطيء. لذلك قامت العديد من الدول بحظر تجارة اللورس البطيء لانه اصبح مهددا بالانقراض والأختفاء