-->
Background lazy

مطر من ألماس المطر على كواكب الأخرى معلومات عامة

حجم خط المقالة

 مطر من ألماس المطر على كواكب الأخرى معلومات عامة  تعرف عليها



تشمل الكواكب الأخرى في نظامنا الشمسي عطارد والزهرة وقمر الأرض والمريخ والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون وبلوتو. كل هذه أصغر بكثير من شمسنا. عطارد هو الأقرب إلى الشمس وهو أكبر بقليل من قمرنا. كوكب الزهرة هو الكوكب التالي ويبلغ حجم الأرض تقريبًا. المريخ أصغر من الأرض والزهرة وله قمرين صغيرين. كوكب المشتري أكبر بكثير من أي من الكواكب الأخرى ولديه ما لا يقل عن 63 قمرا! زحل كبير أيضًا وله 62 قمراً على الأقل. أورانوس أصغر من كوكب المشتري وزحل ولكنه فريد من نوعه لأنه يدور على جانبه. يشبه نبتون حجم أورانوس ولكن لديه نظام حلقات خافت جدًا. اعتاد بلوتو على اعتباره كوكبًا ولكنه يُصنف الآن على أنه "كوكب قزم

ماذا تمطر السّماء على الكواكب الأخرى؟,الكواكب,المطر على الكواكب الاخرى,كيف تبدو الكواكب الأخرى,الطقس على الكواكب الأخرى,كواكب,الكواكب الاخرى,كيف تأتي الكواكب إلى كوكب الأرض,المطر,أغرب الكواكب,أغرب الكواكب في الفضاء,كوكب الأرض من القمر,حقائق عن الكواكب,كواكب المجموعة الشمسية,هل تعلم كواكب,المطر والشتاء,المطر والسحاب,الكواكب الغازية,الأرض,اغرب الكواكب في العالم,المناخ فى الكواكب,المطر الحمضي

ماذا تمطر السّماء على الكواكب الأخرى

السماء على كوكب الأرض تمطر مياه ولكن على الكواكب الأخرى الأمطار مختلفة، فقد تمطر السماء ألماس أو زجاج أو صخور أو غيرها من الأشياء الأخرى، في هذا التقرير نتعرف على ماذا تمطر السماء على كواكب المجموعة الشمسية الأخرى غير كوكب الأرض.

1.كوكب المشترى وزحل: تمطر السماء ألماس، فالعواصف الرعدية تحول الميثان فى الغلاف الجوى إلى كربون ويشكلان معاً الجرانيت الذى يتحول إلى الألماس بعد تعرضه للضغط، وعندما يقترب الألماس إلى الأعماق يتحول إلى سائل

2.كوكب الزهرة : توجد أمطار حمضية كبريتية تنتج عن اتحاد المياه الموجودة فى الغلاف الجوى مع ثانى أكسيد الكبريت.

3.كوكب HD 189733b : وهو كوكب خارج المجموعة الشمسية ثبت وجود غاز الميثان عليه، والذى يتميز بنوع مطر غريب وهو الزجاج.

4.كوكب “كوروت-7B : يمكنك أن تشاهد السماء تمطر صخورًا، فغلافه الجوي له نفس مكونات الصخور من صوديوم وبوتاسيوم وحديد وأول أكسيد السيليكون

5.تيتان قمر كوكب زحل : ويتشابه مع كوكب الأرض في كثير من الظواهر، بما فيها البراكين والرياح والأمطار، ولكن تتساقط الأمطار على تيتان في شكل الميثان السائل، وتهطل الأمطار على سطحه مرة واحدة كل 1000 سنة