-->
Background lazy

سبب البرودة في الفم عند تناول النعناع

حجم خط المقالة

 سبب البرودة في الفم عند تناول النعناع معلومات عامة




لأن النعناع يحتوي على مادة كيميائية هي "المنثول" 
علمياً هناك خلايا عصبية تحت الجلد يمكنها الإحساس بأحاسيس مختلفة منها "الحرارة والباردة".تراقب هذه الخلايا العصبية البيئة باستخدام مجموعة من البروتينات المتخصصة ( نعرفها باسم المستقبلات) المضمنة في أغشية الخلايا.تتحكم البروتينات في أنفاق صغيرة تسمى القنوات الأيونية التي يمكن أن تسمح للمادة بالمرور عبر غشاء الخلية.

البرود,النعناع,تناول النعناع,الفم,برودة النعناع

تظل القنوات الأيونية مغلقة حتى يكتشف البروتين المستقبل الحافز الذي يبحث عنه أي تكتشف مستقبلات البرودة و الحرارة المادة المحفزة(الكيميائية).بمجرد استشعار المادة الكيميائية أو الحرارة ، تعمل البروتينات ،فتسمح للأيونات بالتغلغل في غشاء الخلية ".تطلق هذه الأيونات الجديدة إشارة كهربائية صغيرة ، تسمى جهد الفعل تنقلها الخلايا العصبية إلى الدماغ.ثم يفسر الدماغ أنّ  الإشارة العصبية القادمه إليه اما تحمل احساس بالبرودة او احساس بالحرارة.

منشأ برودة اللسان اثناء تناول حلاوة النعناع أو قضم ورقته 

 أن جزيئات المنثول تُسبب تحفيز(تنبيه) لمستقبلات البرودة ك بروتين TRPM8 فيقوم بفتح القنوات الأيونية وإرسال جهد فعل إلى الدماغ ، والذي يفسر تلقائيًا النبض الصغير للكهرباء على أن "اللسان بارد ،" حتى عندما لا يكون بالاصل بارد.. انما ينقل الإحساس.يرى العلماء ان مركب المنثول الموجود في النعناع يغير إدراك الإنسان لدرجة الحرارة بالرغم ان درجة الحرارة كما هي لم تتغير أبداً.في الواقع هذه المواد المحفزة تنتجها النباتات كي لا تأكل أوراقها الحيوانات العاشبة ما يسمح لها بالبقاء والاستمرار والتكاثر وكذلك في احساس الحرارة عند تناول الفلفل الحار لإحتواءه على مادة الكابسيسين التي تحفز مستقبلات الحرارة في الجلد واللسان فنشعر بالحرارة.


التالي
هذه أحدث تدوينة